نشرت مؤسسة الاتحاد من أجل القيم المشتركة (Alliance for Shared Values) بيانا موقعا باسم رئيسها الفخري وملهم أفكار متطوعي حركة الخدمة في العالم، الأستاذ فتح الله كولن، نشرت بيانا أدان فيه الأستاذ كولن الجريمة الإرهابية التي استهدفت اغتيال السفير الروسي في أنقرة السيد أندريه كارلوف أمس الإثنين 19 ديسمبر 2016. 

نص البيان:

أدين بشدة الجريمة الإرهابية النكراء التي استهدفت السفير الروسي أثناء كلمته في معرض فني بالعاصمة أنقرة. لا يمكن تبرير أي حادث إرهابي أيًّا كان الفاعل.

وينتظر الآن الرأي العام المحلي والدولي اتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة للكشف عن خلفية هذا الهجوم، والمعاونين عليه، والممهدين له، ومنعِ تكرار مثل هذه الأحداث مرة أخرى.  مشبّهًا حادثة الاغتيال بـ”سكب الزيت على النار”، في إشارة منه إلى أن تتسبّب في تأجيج النيران المشتعلة في سوريا أكثر.

كان كثير من الخبراء على الصعيد المحلي والدولي أشاروا عدة مرات إلى الضعف الأمني الناجم عن نقل الكثير من عناصر الشرطة الخبيرة في مكافحة الإرهاب إلى مناصب غير مهمة أو فصلهم أو حبسهم في إطار حملة صيد الساحرات القائمة منذ عام 2014. وليس الهجوم الغادر الذي استهدف سفيرًا يمثل أحد شعوب العالم من الخلف إلا سكب مزيدٍ من الزيت على النار النار المندلعة في سوريا التي قُتل فيها عشرات الآلاف من الأبرياء وهُجّر الملايين من سكانها.

إني أتقدم بأحر التعازي إلى أسرة السفير والشعب الروسيين، وأدعو الله جل وعلا أن يجتثّ جذور كارثة الإرهاب، وأن يعبر بتركيا والعالم أجمع إلى الأيام التي سينعم الجميع فيها بالسلام والطمأنية والسكينة.

وأتمنى أن يحوّل المسؤولون الأتراك والروس والمجتمع الدولي الحادثة إلى فرصة ويطلقوا الجهود الضرورية لحل الأزمة السورية بصورة سلمية في أقرب وقت ممكن.

المصدر:

http://www.zamanarabic.com/كولن-يصف-ادعاءات-ضلوعه-بواقعة-اغتيال-ا/