من خصائص منهج كولن: التخلص من الثنائيات المتضادة التي وقع فيها مفكرون آخرون، كالقول بالتناقض بين الدين والعلم، أو بين الفكر والعمل، أو بين العقل والروح، أو بين الفلسفة والتصوف، وهكذا؛ بل إن كولن على عكس هؤلاء يعمل على مزج هذه الأمور التي تبدو عند غيره متضادة، وهو يستخلص من كل جانب منها ما يؤدي إلى التكامل مع الجانب الآخر.. فالثنائيات -في فكره- تتكامل ولا تتناقض.

About The Author

ولـد عـام 1942م في قرية باسوس محافظة القليوبية بمصر. في عام 1966م حصل على ليسانس كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، ثم على الماجستير من الكلية نفسها في عام 1972م. وفي عام 1980م حصل على الدكتوراه بعد مهمة علمية في فرنسا. عمل أستاًذا ورئيًسا لقسم الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة. وهو الأمين العام الحالي لمجمع اللغة العربية بالقاهرة. قام بمجموعة أعمال بحثية كبيرة تجاوزت الثلاثين، وله عدد كبير من الكتب والمؤلفات العلمية.

Related Posts