في دراسة الأستاذ كولن حول “التلال الزمردية” والتي يصعد القلب المحبّ لله تعالى ولرسوله ﷺ إليها، فقد عالج الأستاذ قضايا التصوف الإسلامي السنِّي الذي يمثل ركنًا أساسيًّا من أركان الثقافة الدينية والروحية له.. “فالتصوف الصحيح تجربة النفس الإنسانية في طريق التزكية، ومعاناة روح أضناها الشوق إلى الله”([1])، وحياة الأستاذ –دون شطط أو مبالغة –تجربة ومعاناة ورحلة دائمة إلى السماء.

وفي هذه الدراسة حاول الأستاذ العلامة أن ينقل للقارئ المسلم صورة التصوف الحقيقي الذي هو طريقة لتزكية النفس وتهذيب الخلق، وليس دروشة وجهلاً وتواكلاً وهروبًا من الحياة، وتخفّفًا من أعباء العيش وتبعاته، كما يظن البعض.

الأستاذ كولن ظل في تجاربه الروحية كلها ممسك بميزان الشريعة، وهو خير ما يعصم السالك إلى الله من الشطط والانحراف.

ولبلوغ هذه الغاية عرَّف الأستاذ بالتصوف وشرح معناه، وبيّن أصله وموضوعه وفوائده والأسس التي يقوم عليها، وأشار إلى السياق التاريخي الذي نشأ فيه، وعرض لمعنى كلمة “الصوفي”، وبيّن الصفات التي يجب أن يتحقق بها الصّوفي. وبعد لك تناول الشيخ مقامات التصوف وأحواله مقامًا مقامًا وحالاً حالاً في عبارة واضحة تفيض عذوبة وروحانية، فذكر التوبة، والإنابة، والمحاسبة، والتفكر، والخوف، والخشية، والرجاء، والزهد، والتقوى، والورع، والمراقبة، والإخلاص، والاستقامة، والتوكل، والتواضع، والصدق، والحياء، والشكر، والصبر، والرضا، والانبساط، واليقين، والكر، والإحسان، والسكينة، والقرب، والمحبة، والعشق، والشوق، والقبض، والبسط.

وعلى هذا يمكن القول: إن هذه “دراسة للقلب الإنساني في أحواله ومقاماته وسيره وسلوكه إلى الله تعالى، كما أنها في الوقت نفسه دعوة لأرباب القلوب لكي يفيدوا ممِّا يقوم عليه هذا السلوك من خُلُقٍ وأدبٍ، وأذواق وأشواق، في رؤية قرآنية وسنَّة نبوية لا يحيد عنهما”([2]).

حاول كولن أن ينقل للمسلم صورة التصوف الحقيقي الذي هو طريقة لتزكية النفس وتهذيب الخلق، وليس دروشة وجهلاً وتواكلاً وهروبًا من الحياة، وتخفّفًا من أعباء العيش وتبعاته.

على أن الأستاذ ظل في تجاربه الروحية كلها ممسكًا بميزان الشريعة، وهو خير ما يعصم السالك إلى الله من الشطط والانحراف، وفي ذلك يقول: “ففي أمثال هذه المواقف، فالحذر واليقظة وموازين السنة النبوية هي الأساس. أما رجال الحق الذين غلب عليهم الحال وهم مخمورون بحظوظ المشاهدة، فقد يتلفظون بأمور مخالفة لهذه الحقيقة. ففي أمثال هذه المواقف ينبغي البحث بإنصاف عن نيَّاتهم وعدم الاستعجال في إصدار الحكم عليهم”([3]).

و”الصوفي الحق عند الأستاذ قرآني الروح سنِّيَ السلوك، فلا عروج ولا ارتقاء إلا فيهما ومنهما، فإذكاء نار العداوة بين أهل الشريعة وأهل الحقيقة”([4]) عبث أضرَّ بمصلحة المسلمين ووحدتهم أعظم الضرر، فلعل الله يقيِّض لهذه الأمة من يرأب الصدع، ويقرِّب بين المتخاصمين، ونعتقد أن “كولن” أحد هؤلاء، وأن ما قدَّمه من فكر خطوة على هذا الطريق.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

([1] ) فتح الله كولن، التلال الزمردية، مقدمة الكتاب، صـ5.

([2] ) فتح الله كولن، المرجع السابق، صـ5/ 6.

([3] ) المرجع نفسه، صـ231/ 232.

([4] ) المرجع نفسه، صـ10.

المصدر: عبد الحليم عويس، فتح اله كولن… رائد النهضة الراشدة في تركيا المعاصرة، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة، طـ1، 2013م، صـ237/ 238.

About The Author

أ. دكتور عبد الحليم عبد الفتاح محمد عويس (12 يوليو 1943م - 9 ديسمبر 2011م)، ولد في قرية سندسيس التابعة لمدينة المحلة الكبرى محافظة الغربية بدلتا مصر. حصل على ليسانس اللغة العربية والدراسات الإسلامية(1968م)، وعلى الماجستير (1973م) عن أطروحته دولة بني حماد في الجزائر، والدكتوراه (1978م) عن اطروحته ابن حزم الأندلسي مؤرخا في التاريخ والحضارة الإسلامية، كلية دار العلوم، جامعة القاهرة.

Related Posts