في المقابلة التي أجراها البروفسور زكي ساريتوبراك والكاتب الصحفي علي أونال لصحيفة العالم الإسلامي؛ سأل ساريتوبراك وأونال الأستاذ كولن قائلين: “العلاقة بين الرجال والنساء في الإسلام هي واحدة من الموضوعات المثيرة للجدل التي تُناقش حاليًا في العصر الحديث. ما أفكارك الخاصة عن مكانة المرأة في المجتمع؟”

وقد أجاب كولن باستفاضة حول هذه المسألة؛ حيث كانت أحد أهم القضايا التي لفت الانتباه إليها هي أنه لا يوجد فارق بين النساء والرجال في أمور مثل حرية العقيدة والفكر، والحق في الحياة، والملكية، وإدارة الممتلكات والأموال، والحق في المعاملة بالمساواة والعدالة أمام القانون، والحق في الزواج وبناء الأسرة، والحق في الخصوصية وحرمة الحياة الخاصة. وتعتبر ممتلكات المرأة، وحياتها، وكرامتها محمية ومكفولة مثل الرجال تمامًا؛ ويؤدي انتهاك أي من هذه الحقوق إلى التعرض لعقاب شديد. وتتمتع المرأة بالحرية والاستقلال أمام القانون. والآن دعونا ننتقل إلى رد كولن:

المساواة في الحقوق الزوجية

“يحث القرآن الكريم الناس على تكوين حياة أسرية، ويشير إلى العديد من الحكم والفوائد للزواج؛ ويرى القرآن الكريم أن الزواج بمثابة التزام جديّ من جانب الزوج والزوجة، بل هو بالأحرى ميثاق وعهد بينهما. ويتحدث عن حقوق الزوج والزوجة؛ وبالإضافة إلى ذلك، فإن القرآن العظيم يؤكد من حيث المبدأ على ما هو خيّر، ويقر في أكثر من موضع أن الأزواج يجب أن يفعلوا ما هو خيّر ومحبب تجاه بعضهم البعض.”

يرفض كولن رفضًا قاطعًا أي نهج يشرّع أو يجيز العنف ضد المرأة، ويؤكد أن للمرأة كامل الحق في الدفاع عن نفسها إذا تعرضت لسوء المعاملة.

“ومن أجل تعزيز أواصر الزواج، وضع القرآن الكريم المزيد من المسؤولية على عاتق الزوج؛ كما أنه فرض جزءًا من المسؤولية على المجتمع في حالة وجود خلاف بين الزوجين. ويرى أن الطلاق، الذي يبغضه الله، هو بمثابة الملاذ الأخير عندما تتعذر المصالحة بينهما.”

الإسلام وإعلاء مكانة المرأة

“وبالإضافة إلى تذكير الأزواج بواجباتهم تجاه بعضهم البعض، فقد أكد القرآن العظيم على المبادئ الأساسية للأخلاق الإنسانية، ودعا الأفراد إلى احترام ومراعاة حدود الله وأن يتحلوا بالفضيلة والإخلاص تجاه بعضهم البعض. ويعد هذا الجو من الاحترام ضروريًا لاستمرار العلاقات الإنسانية والشرعية؛ ويتعامل الإسلام مع النساء والرجال على قدم المساواة ويرفع من شأن المرأة إلى مكانة عظيمة.

“وبعد ظهور الإسلام، لم يعد يتم التعامل معها على أنها من الممتلكات، ولم تعد تتهم بعدم الطهارة؛ وهذا الاتهام سيؤدي إلى عقاب شديد ضد الُمتهِم. ولم يعد يُنظر إلى الأطفال الإناث بازدراء، كما حظر أيضًا قتل الأطفال.

المرأة حرة ومستقلة أمام القانون. ولا تقلل أنوثتها من أهليتها أو تبطلها؛ وعندما يُنتهك أي حق من حقوقها، مثل الرجل، يمكنها تقديم التظلمات والدعاوى.

“وحتى لو كانت المرأة مختلفة من الناحية الجسدية، فإن هذا ليس سببًا للنظر إليها بازدراء؛ ومن منطلق النظرة القرآنية للخلق، خُلق آدم عليه السلام أولاً ثم خُلقت حواء من نفسه، قال تعالى: “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا” (7: 189). وتُذكرنا هذه الصورة القرآنية كما يعرضها القرآن الكريم، بأن الرجال والنساء على حد سواء من البشر، وهما كيانان يكمل كل منهما الآخر؛ ويستند الفارق بين كليهما إلى أغراض وتصاميم معينة، وليس من الناحية الوجودية.”

المساواة في الحقوق والواجبات الدينية

“وفيما يتعلق بالبشرية والعلاقات الإنسانية مع الله، فلا يوجد فارق بين النساء والرجال، فهم متساوون فيما يتعلق بحقوقهم ومسؤولياتهم؛ فالمرأة متساوية مع الرجل في حقوق حرية الدين، وحرية التعبير، وحرية عيش حياة كريمة، والحرية أو الاستقلال المالي. فالمساواة أمام القانون، والمعاملة العادلة، والزواج، وتأسيس الحياة الأسرية، والحياة الشخصية والخصوصية، والحماية، كلها من حقوق المرأة.”

ممتلكات المرأة وحياتها وكرامتها مكفولة تمامًا مثل الرجل؛ وهي حرة ومستقلة أمام القانون ولا تقلل أنوثتها من أهليتها أو تبطلها.

“وتعد ممتلكاتها وحياتها وكرامتها مكفولة تمامًا مثل الرجل؛ نعم، المرأة حرة ومستقلة أمام القانون. ولا تقلل أنوثتها من أهليتها أو تبطلها؛ وعندما يُنتهك أي حق من حقوقها، مثل الرجل، يمكنها تقديم التظلمات والدعاوى. وإذا تعدى أي شخص على ممتلكاتها بغير وجه حق، فلديها كافة حقوق الاسترداد. وبالنظر إلى بعض صفات المرأة والرجل، فقد فرض الإسلام بعض الأمور القانونية: فعلى سبيل المثال، تُعفى المرأة من بعض المهام مثل الخدمة العسكرية، والمشاركة في الحرب، ورعاية الالتزامات المالية للأسرة ونفسها، وما إلى ذلك.

شهادة المرأة

“أما بالنسبة للشهادة، نعم، يقول الله عز وجل في القرآن الكريم: “واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى.” (2: 282). ومن غير المقبول أن نستنتج أي معنى من هذه الآية للإشارة إلى تفوق الرجل على المرأة من الناحية الإنسانية ومن حيث القيمة”.

“إن القضية الأساسية هنا هي تحقيق العدالة؛ وهذه ليست مسألة فريدة بالنسبة للمرأة. وقد رُفضت شهادات بعض البدو من الذكور عندما تعلق الأمر بالحقوق وتطبيق العدالة، وتتعلق مسألة الشهادة بالالتزام القوي بالحياة المجتمعية. ومن الأفضل بكثير بالنسبة لأولئك الذين يُتوقع منهم أن يشهدوا في قضية معينة، أن يكونوا على صلة بهذه القضية في حياتهم.”

المرأة متساوية مع الرجل في حقوق حرية الدين، وحرية التعبير، وحرية عيش حياة كريمة، والحرية أو الاستقلال المالي.

“وترتبط قضية الشهادة في القرآن الكريم بالشهادة الشفوية فيما يتعلق بالمسائل المالية والقروض؛ وإلا، فإن شهادة المرأة خطيًا، حسب الاقتضاء، مقبولة على قدم المساواة مع الرجل من قبل بعض علماء الشريعة الإسلامية” (صحيفة العالم الإسلامي، عدد يوليو 2005).

لا للعنف ضد المرأة

هذا ويشكل العنف المنزلي مشكلة خطيرة أخرى تهدد سلامة الأفراد، وخاصة النساء؛ ويرفض كولن رفضًا قاطعًا أي نهج يشرّع أو يجيز العنف ضد المرأة. وهي مشكلة عالمية، بما في ذلك في العديد من البلدان الإسلامية، وكذلك تركيا. وقد أوضح كولن بأشد العبارات الممكنة أن هذا العنف ليس له مكان ولا يقره الإسلام؛ وقال كولن إن النساء اللواتي يتعرضن لسوء المعاملة لهن كامل الحق في الدفاع عن أنفسهن، بل إنه أشار إلى أن المرأة يجب أن تقاوم باستخدام قوتها الجسدية عندما لا يكون لديها إمكانية الوصول إلى إنفاذ القانون، وليس لديها خيار آخر في لحظة العنف، وربما عليها أن تتعلَّم فنون الدفاع عن النفس لتكون قادرة على القيام بذلك.

 

 

 

 

 

About The Author

موقع نسمات للدراسات الاجتماعية والحضارية فضاء عالمي إنساني مفتوح يتقاسم فيه مجموعة من المفكرين والباحثين نتاجهم المعرفي المتعلق بقضايا الإنسان والمجتمع والحضارة.

Related Posts