حوار جريدة الوطن مع الأستاذ فتح الله كولن *

من هو فتح الله كولن؟

إنسان عادي، رأسماله الوحيد هو أنه لم يسجد لغير ربه تعالى، ويتمنى أن يقبله ربه عبدًا له.

أنتم على رأس حركة كبيرة تسمى الخدمة، فما دوركم فيها؟ وكيف تشكلت؟

أستغفر الله، لست رأسًا أو شيئًا من ذلك، أنا أعتبر وجودي كفرد في دائرة هذه المجموعة التي يُعبَّر عنها في الغالب بـ”الخدمة” أو “حركة المتطوعين” أو “الجامعة” من نعم الله تعالى عليَّ.

أما الشق الثاني من السؤال، فقد شهد أوائلُ النصف الثاني من القرن المنصرم تقلبات جذرية في الدين والفكر والأخلاق والثقافة، وكان لها تأثيرها الحاد على الجيل كله، شهدنا أثرَها في التراجع الحاصل على كافة الأصعدة في جميع دول المنطقة. ومن ثم باتت الحاجة ملحة لتنشئة جيل يكون مجهزًا بالعلوم الكونية، ومستمسكا بالقيم الدينية، ومحترِما للقيم الإنسانية؛ جيلٍ متدفقٍ بالأمل والعزيمة، ومتحلٍّ بالفكر الإيجابي، متمتعٍ بقدرات يستطيع من خلالها إيجاد حلول لأزمات الإنسان، بالإضافة إلى سعة أفقه ومعرفته بما يجري في العالم.

وشاء القدر الإلهي أن أكون في ضمن طليعة مباركة بذلوا جهودًا رائدة محتسبين أجرهم عند الله تعالى، وكان دوري في هذه الطليعة أن أبين للناس أهمية الحاجة إلى تنشئة مثل هذا الجيل ومدى معقولية المؤسسات القائمة على ذلك ونافعيّتها للإنسانية كافة. فنحن نرى أن أهم داء أصاب أمتنا في الفترات الأخيرة هو داء الجهل وحرمان ناشئتها من التعليم المنفتح على الآفاق الكونية والأخلاقية، ومن ثم فالتعليم هو الدواء الأمثل لهذا الداء.

إنسان عادي، رأسماله الوحيد هو أنه لم يسجد لغير ربه تعالى، ويتمنى أن يقبله ربه عبدًا له.

ولعل وظيفتي كواعظ وداعية في المساجد كان لها العامل المؤثر في اكتساب هذه الأفكار زخمَها، حيث حركت بعض المقتنعين بهذه الأفكار إلى أن يحوّلوها واقعًا حيًّا يتجسد أمام الناس، ثم قمنا بترتيب لقاءات ومحاضرات وندوات في النوادي والمقاهي والساحات العامة والجامعات المختلفة سواء في داخل البلاد أو خارجها، حتى لا يقتصر بياننا لهذه الأفكار على جمهور المساجد فقط. واقتنع كثير من هذا الجمهور بأهمية رعاية الشباب وحمايتهم من الوقوع في براثن التطرف والإرهاب من جهة، ومن السقوط في فخ الانحلال الديني أو الأخلاقي من جهة أخرى.

وبعد أن شعر هذا الجمهور بمنطقية هذه الأفكار وآمنوا بصدقيتها، بادروا إلى إنشاء أول مؤسسة سكنية طلابية تقوم برعاية الطلاب المغتربين، ثم توالت المؤسسات التعليمية الأخرى تلبية لحاجة المجتمع حتى وصلوا إلى إنشاء الجامعات.

يعتبركم بعض الناس من أغنى الحركات الإسلامية في العالم فما مصادر التمويل لديكم؟

الغنيّ هو الله، لقد كان القضاء على مشكلات الجهل والفقر والتفرقة في العالم الإسلامي هو المحفّز لنا للتحرك في مشاريع الخدمة. وفي سبيل القضاء على المشكلة الأولى قام أهل الهمة -من الذين اقتنعوا بأفكار الخدمة- بالمسارعة إلى إنشاء مؤسسات تعليمية مختلفة.

ثم تراءى لهؤلاء الخيّرين أن يُفعّلوا وعيهم الجمعي المشترك هذا في سبيل مكافحة الفقر والبطالة الذي يعاني منهما قطاعات عريضة في مجتمعاتنا ويؤثر على استقلالنا الذاتي وقيمنا الأخلاقية. وفي سبيل الحفاظ على مشاريع الخدمة وتنميتها، أسس هؤلاء التجار شراكات ثنائية وثلاثية وأحيانا رباعية، وأدمجوا بعض الشركات في أحايين أخرى، وبدأوا يفكرون في الخروج من أقاليمهم الصغيرة إلى نطاق أرحب لتوسيع فرص الاستثمار والعمل. ومن جانب آخر فطنوا إلى أهمية الاستثمار في الدار الآخرة، وتعلموا سبل الإنفاق في سبيل الله وصاروا أعلاما في البذل والإنفاق من أجل الله عز وجل، فلم يكن الواحد منهم يقتصر على أداء الزكاة المفروضة عليه في ماله فقط، بل كانوا ينفقون لتحقيق مشاريع الخدمة حدًّا يقارب نصف أموالهم أو أكثر. وكانوا يحرصون في الوقت ذاته على توسيع تجاراتهم واستثماراتهم من أجل زيادة حجم الإنفاق في سبيل الله. وبفضل هؤلاء فُتحت مدارس في شتى أنحاء العالم، بالإضافة إلى تأسيسهم جمعيات إغاثية مثل جمعية “كيمسه يوكمو” التي اشتهرت بتقديم المساعدات إلى كل المحتاجين في أرجاء العالم، وعلى رأسهم المحتاجون في بلادنا. وكثير من هؤلاء صادرت القيادة الحالية جميع أمواله بتهمة تقديم الدعم لمشاريع الخدمة، وقامت باعتقاله هو وبعض أفراد أسرته بلا تهمة أو دليل أو حتى محاكمة عادلة، ولم يشفع لبعضهم تجاوزه السبعين من العمر ومعاناته من أمراض الشيخوخة.

لقد كان القضاء على مشكلات الجهل والفقر والتفرقة في العالم الإسلامي هو المحفّز لنا للتحرك في مشاريع الخدمة.

ذكرتم أن من أهدافكم القضاء على مشكلة الصراعات والنزاعات فكيف تُفعّلون ذلك؟

لقد أكدت طوال حياتي على فضائل التسامح والحوار والتعايش المجتمعي، وانطلقتُ من قاعدةِ: “افتح صدرك للجميع، افتحه أكثر مما تستطيع” وقاعدة “أَشعِرْ الناس أن في قلبك لكل واحد منهم متكأً”. وهذا المنهج في التعايش ليس بدعًا في القول ولا العمل، بل هو منهج نبوي أصيل طبقه النبي صلى الله عليه وسلم وخاصة في وثيقة المدينة المنورة مع الذين كانوا يحملون أفكارا مختلفة.

ثم بدأنا فعاليات دعونا فيها الجميع إلى نبذ الخلاف والعصبية والاجتماع على كلمة سواء بيننا. انطلقت هذه الفعاليات من تركيا منتصف التسعينات من القرن المنصرم، ودعونا فيها إلى التعاون للخلاص من الانقسامات التي تعاني منها بلادنا سواء بين العلمانيين والمتدينين أو بين العلويين والسنيين أو غيرها من أشكال الانقسامات.

وقد لاقت هذه الجهود ترحيبًا شعبيًا واسعًا، والتقى على مائدة واحدة أناسٌ كانوا بالأمس القريب لا يعرفون سوى لغة التحزب والعصبية الطائفية، فصاروا يناقشون قضاياهم بكل هدوء وبلغة راقية. وقد حمل أبناء الخدمة أصداء هذه الفكرة إلى كل مكان رحلوا إليه أو أسسوا فيه مؤسسات تعليمية وتربوية.

فكلنا نعلم بالطبع أن مشكلة الخلاف ليست قاصرة على مناطقنا فقط، فكل المناطق في العالم تعاني من مرضِ تأجيج الخلافات بين الناس وإثارة التصادم بينهم، والإنسان في الواقع هو من يصنع هذه المشاكل، فحيثما وُجد الإنسان فإن المشاكل تتشابه والحلول أيضا لا تختلف.

وقد تبين للناس من شتى الألوان -بعد الاطلاع على هذه الخبرة- أن الاختلافات لا تؤدي بالضرورة إلى نزاعات، بل إذا قوبلت برحابة صدر فإنها تتحول إلى ثراء في المجتمع.

لقد أسهمت المؤسسات التعليمية والتربوية التي أسسها أبناء الخدمة في نحو 170 دولة من دول العالم في ترسيخ هذا المبدأ، خاصة في المناطق التي تعاني من هذا الداء؛ ففي جنوب “الفيليبين” مثلا فتح محبون للخدمة مدرسة اسموها “مدرسة التسامح الفيليبينية”، وهي تتواجد في منطقة يقطنها 50% من المسلمين و50% من المسحيين، ويغلب على هذه المنطقة طابع التوتر والتجاذب بين هؤلاء الأطياف. لكن المدرسة تعطي التلاميذ الفليبينيين مسلمين ومسيحيين دروسًا إيجابية وذات جودة عالية في كيفية التعايش مع الآخر. ويعمل فيها كوادر محلية من المسلمين والمسيحيين على السواء، وكذلك الأمر في البوسنة والهرسك بين البوسنيين والصرب والكروات، وفي إقليم كردستان بين الأكراد والعرب والتركمان والقوميات الأخرى، وفي مناطق أخرى من العالم نجحت بفضل الله تلك المدارس في تأسيس هذه القيمة ورعايتها والقضاء على القبح الناتج عن التهميش والإقصاء.

لكن ما يحز في النفس الآن أن الحكومة التركية بعد إغلاقها لكافة المؤسسات في تركيا تبذل كل جهدها وتنفق أموال الشعب للعمل على إغلاق هذه المؤسسات في الخارج بدلا من الاهتمام بمشكلاتها الداخلية، والتصدي لظاهرة الإرهاب التي بدأت تتنامى في الفترات الأخيرة وتحصد الأرواح بلا وازع من دين أو إنسانية.

هل أنتم تنظيم هرمي؟ وأنتم على رأس هذا التنظيم؟ أو ما طريقة عمل المجموعات المختلفة في الحركة؟

لا يمكن لأحد أن يصف حركة الخدمة بالتنظيمية أو الهرمية على النحو الذي يقصدونه. والدليل على ذلك تعددية الانتماءات في هذه الحركة. وإنما نستطيع أن نصف الخدمة بأنها حركة لمجموعة من المتطوعين بالمنطق القرآني المرتبط بمعقولية الفكرة، فالذين استوعبوا فكرة الخدمة وآمنوا بنجاعتها في القضاء على مشكلات الإنسانية، يبذلون في سبيل خدمة الإنسانية كل غال ونفيس لديهم. وهم لا يقومون بهذا البذل والعطاء والتضحية لأنهم منسوبون إلى هذه الفئة أو تلك، بل لإيمانهم بأن مشاريع هذه الخدمة تتسم بالمعقولية والنافعية، ومن شأنها أن تقضي على الآفات الثلاث التي تعاني منها الإنسانية وهي الجهل والفقر والنزاع. وهم في اتجاههم هذا يوجهون القصد إلى الله تعالى بغية مرضاته والفوز بالسعادة في الدار الآخرة، ولذلك فالمحرك الإيماني يضفي على المؤمنين منهم بعدًا أخرويًا يحدوهم في مسيرتهم.

أما آلية عمل هذه المجموعات الخدمية فهي تعمل من تلقاء نفسها، لا انطلاقًا من مركزٍ أوحد، وذلك على الرغم من احتفاظها بمجموعةٍ من الروابط التي تربطها بالمجموعة ككلٍّ من خلال تداول المعلومات وتبادل الأشخاص المهنيين داخل إطار الحياة العامة وبالتشاور البيني المؤسسي وتبادل الخبرات والتجارب.

بصراحة: هل يريد كولن أن يحكم تركيا؟

لقد كان عزوفنا -منذ البداية- عن العمل السياسي والحزبي اختيارًا فرضناه على أنفسنا، ولم نسمح لأنفسنا قط بتغيير هذا الموقف مهما كانت العروض والمغريات. لقد سنحت فرص كثيرة للحصول على مناصب وممارسة الحكم، وعُرضت علينا مناصب حكومية في فترات مختلفة، لكننا لم نستجب لأي من هذه العروض.

لقد كان لنا غاية واحدة ركزنا عليها ووفرنا كل طاقاتنا في سبيل تحقيقها، وهي تحقيق رضا الله عز وجل من خلال تنشئة مواطنين صالحين متحلين بالفضائل، ونافعين لوطنهم وأمتهم والإنسانية، وبذل الجهود المشتركة في سبيل القضاء على أعدائنا الثلاث وهي الفقر والجهل والنزاع.

ومن أجل تحقيق هذه الغاية لم نسمح لأي وسيلة دنيوية أن تشتت جهودنا، أو أن تشغلنا عن المضيّ قدمًا نحو هذه الغاية، ووقفنا موقفًا صارمًا ضد الطموح الدنيوي أو السياسي لدى أبناء الخدمة.

ونحن في إجراءاتنا العملية وفعالياتنا المختلفة داخل تركيا وخارجها لم يرصد أحد ضدنا أي نوع من هذه الأشياء التي يدَّعونها علينا. لقد كنا نعمل تحت سمع وبصر كل الجهات الرسمية والإدارية في كل بلد، وكانوا يراقبون أعمالنا مراقبة صارمة، ولم يسجلوا ضدنا أي مخالفة منذ التسعينات حتى الآن، بل حصلت المؤسسات التربوية والتعليمية على جوائز وشهادات تقدير لإسهامها في رفع مستوى الطلاب التعليمي، وشجّعونا وعرضوا علينا المساعدة في تسهيل إجراءات فتح مؤسسات جديدة. وهذا مؤشر واضح على أن العالم يعرف أبناء الخدمة جيدًا، ويستشف نواياهم من خلال الثمار الطيبة لمدارسهم، والأهم من ذلك كله أنه يثق بهم. إننا نؤمن بأن رضا الله تعالى بالنسبة للمؤمن لهو أغلى من الدنيا وما فيها. وإننا نبتغي هذا الرضا من خلال الالتزام بخط كفاحنا هذا.

ما علاقتكم بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في ١٥ يوليو ٢٠١٦ بتركيا؟

ليس لي أي علاقة بما جرى من قريب أو بعيد. والعجيب هو محاولة إلصاق هذه التهمة بشخصي رغم تنديدي بها في اللحظات الأولى من وقوعها. ومع إصرارهم المستمر على الاتهام، لم يستطيعوا أن يقدموا دليلاً واحدًا ولو صغيرًا، لقد تقدموا إلى الولايات المتحدة بملفات متعددة وضخمة في طلب تسليمي. ورغم كثرة هذه الملفات وضخامتها لم تحتو على أي دليل يثبت كلامهم، حتى فقدوا مصداقيتهم لدى الأمريكان، وباءوا بالفشل والخذلان أمامهم.

لقد باتت اتهاماتهم لشخصي بالذات، ولأبناء الخدمة عموما مجرد دعايات إعلامية رخيصة ليس لها أي سند من الواقع أو من القانون، وغدت وسائل إعلامهم ببغاوات تردد ما يمليه عليهم أردوغان وحاشيته.

وقد تبين للناس من شتى الألوان -بعد الاطلاع على هذه الخبرة- أن الاختلافات لا تؤدي بالضرورة إلى نزاعات، بل إذا قوبلت برحابة صدر فإنها تتحول إلى ثراء في المجتمع.

إذن لماذا وصفتم هذه المحاولة الانقلابية الفاشلة بالمسرحية؟

بالتأكيد هي مسرحية، أو إن شئت سمّها سيناريو معدّ سلفًا، ولا يعني أبدًا وصفي إياها بالمسرحية هو أنني أستهين بتلك الأرواح التي راحت ضحية للعبة قام بها بعضُ “المستهترين” من أجل تحقيق أهداف زائلة، بل على العكس أنا في أشد الأسى على فقد هذه الأرواح الغالية، وأدعو من الله أن يمنّ عليهم بسابغ رحمته.

لكن عندما نتأمل أفعال وتصريحات المسئولين وعلى رأسهم أردوغان بعد هذه الأحداث المؤسفة ستتفق معي على أنها مسرحية أو سيناريو رهيب قد خططوا له مسبقا. وأبرز دليل على ذلك أنهم صرحوا بأنهم قد حققوا تحت ستار “حالة الطوارئ” ما لم يكونوا يستطيعون تحقيقه في الظروف العادية.

ولا تزال الأحداث إلى وقتنا هذا تتسم بالغموض، ولم يُكشَف حتى الآن عن تفاصيلها، وقد دعوتهم مرارًا إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة، وإن أسفرت التحقيقات عن ضلوعي في هذه اللعبة ولو بأمارة صغيرة فأنا مستعد لتسليم نفسي دون الحاجة إلى طلب رسمي، ولكنهم لم يقبلوا ذلك، وأنا على ثقة أنهم لن يقبلوا أبدًا؛ لأن مسرحيتهم ستنكشف حينئذ، وكما ترى فالحقائق بدأت تتكشف شيئًا فشيئًا.

كيف بدأت الحقائق تتكشف؟

لقد أكدت مؤسسات وهيئات دولية، آخرها البرلمان البريطاني، عدم وجود أدلة على تورط حركة الخدمة والعبد الفقير في محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/ تموز الماضي، بل حتى لا يوجد أي قرار صادر من المحكمة يدين أحدًا من أبناء الخدمة بالتورط في هذه المحاولة.

كما صرح مسئول ألماني رفيع المستوى أنه لا أحد يصدق ادعاءات تورط الخدمة في محاولة الانقلاب سوى تركيا فقط، وأن الحكومة التركية لم تستطع إقناع أي شخص يعيش خارج تركيا بهذا الزعم.

وكما قلت سابقا، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتخذ أي إجراء ضدي، بالرغم من إرسال الحكومة التركية 80 مظروفًا تدعي تورطنا في الانقلاب، ولكنها كلها لا تحتوي على أي دليل يذكر في هذا الصدد؛ كلها اتهامات مرسلة بلا أي دليل، لقد صرنا محلاً لسخرية العالم بفضل هذه القيادة الحالية.

ما رأيكم فيما تم التعامل به مع الجيش في مرحلة ما بعد المحاولة الانقلابية؟ وهل تعتبرون ذلك إهانة للجيش التركي؟

قبل الإجابة عن هذا السؤال نستطيع القول إن الدولة لم تكشف رسميًا حتى الآن عن الفاعلين الحقيقين المدبرين لهذا الانقلاب، والاتهامات الموجهة للخدمة هي مجرد اتهامات بلا سند أو دليل كما ذكرنا، وهناك قرابة مليون شخص قد تضرروا على خلفية هذا الاتهام “إذا حسبنا المعتقلين والمفصولين من أعمالهم وذويهم”. ولقد عاشت تركيا باعتراف رئيس الجمهورية نفسه بعد أحداث 15 تموز مرحلة “اختلط فيها الحابل بالنابل”، ولكنهم في المقابل اعتبروا هذه المحاولة الانقلابية “نعمة من الله” تعالى لهم، وعملوا على استغلال هذه النعمة لتنفيذ مخططاتهم التي كانوا يخفونها دفعة واحدة. فبدأ القيادة الراهنة تختلق ذرائع وتطبق إجراءات، تهدد وحدة تركيا، وتغرس فيه بذور الصراعات والنزاعات، وتؤثر على مستقبلها وتهدم الجسور التي تجمع بينها.

ولقد كان من فصول هذه المسرحية أيضا خلق صورة ذهنية مهينة للجيش التركي؛ حيث تم التلاعب بسمعة الجيش في سبيل تحسين سمعتهم هم، وعُرضت صور لضباط رفيعي المستوى على شاشات الإعلام الموالي للسلطة نفسها وعليهم آثار التعذيب أثناء التحقيق معهم، مع أنهم لم تتم محاكمتهم وإحالتهم إلى القضاء. كما مات بعض من أفراد الجنود بسبب الضرب المبرح الذي تعرضوا له في الشوارع في حين أنهم لم يكونوا على علم بما خرجوا لأجله، فهم كانوا يظنون أنهم في مناورات عسكرية ميدانية. وعرضت هذه المشاهد مكررة في كل وسائل إعلامهم مع التعليق عليها من محلليهم ومعلقيهم بأساليب مهينة.

واللافت للنظر أن الشارع كان مسيطَرا عليه من قبل عناصر مدربة تتسم بالوحشية والشراسة -وقد تناولت بعض التحليلات هذا الموضوع-، فهيئتُهم وطريقة تعاملهم مع أفراد الجيش تشبه إلى حد كبير أفعال العناصر الداعشية المدربة تدريبًا عاليًا على مثل هذه الأفعال الوحشية وغيرها من أعمال القتال كاستخدام المدرعات وقيادة الدبابات، وهذا ما يعزز من فكرة مسرحة الانقلاب. وقد تم الدفع بهذه العناصر للإيهام بأنهم أفراد متحمسون من الجمهور رافضون للانقلاب في حين أن مكانة الجيش التركي في نفوس الشعب عالية جدا، فهذه المؤسسة معروفة لدى الشعب التركي على أنها “مدرسة نبوية”.

وعلى إثر هذه المسرحية التي اعتبروها منحة إلهية قاموا بأكبر عملية تصفية في تاريخ الجيش التركي حتى الآن، وقاموا بهيكلته وزرع عناصرهم مكان المُسرَّحين، وإضعاف قوة ومكانة الجيش التركي لصالح مليشيات خاصة يقومون بإعدادها لاستخدامها لاحقًا في مواجهات يتوقعونها.

كما اصطحبوا قيادات الجيش معهم في المهرجانات السياسية بغية تطويعهم، وإعطاء رسالة إلى الشعب مفادها أن الجيش الذي كان مؤسسة مستقلة، تحول إلى مؤسسة موالية للحزب الحاكم تتبنى سياساته وتتابع قراراته وتؤيدها.

ما الذي حدث للتجربة التركية؟

لقد كانت تركيا قبل خمس سنوات من الآن تتقدم في مسار صحيح، فقد كانت على وفاق مع أغلب دول العالم، وتخطط للاندماج مع الاتحاد الأوروبي وفق إجراءات ديمقراطية متسارعة، وهي في الوقت ذاته عضو مهم في الناتو، وكان الجميع ينظر إليها باعتبارها دولة نموذجية في مد الجسور بين الشرق والغرب، حتى صارت مثالاً يُحتذى، وكَتَب الكثيرُ عنها كتاباتٍ تحت عنوان “التجربة التركية”.

ولم تكن هذه التجربة وليدة اللحظة التي بدأت فيها، بل كانت حصادًا لجهود بذلت قرابة قرن كامل، وقد استفاد الحزب الحاكم الحالي من هذا التراكم المثمر، وقدم نفسه على أنه حامي الحقوق والحريات، وتبنى شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون واحتضان الجميع، فانخدع بهذه الشعارات كثيرون، ومنهم نحن.

وظلوا يرددون هذه الشعارات حتى وصلوا إلى مرحلة “التمكين”، وشعروا بالقوة وتخطوا مخاوفهم، ثم بدأ القناع يسقط وبدأ الوجه الحقيقي لهؤلاء يظهر، فوجدنا أنفسنا الآن أمام “طلاب سلطة” يلقون بكل المكتسبات الديمقراطية التي حصل الشعب عليها بالتضحيات الغالية في عرض البحر. فهم الآن يتغنون بشعارات ديمقراطية، ويصدّرون للعالم دروسًا عن الديمقراطية لكن ما يمارسونه على أرض الواقع هو الديكتاتورية بعينها.

لقد أكدت مؤسسات وهيئات دولية، آخرها البرلمان البريطاني، عدم وجود أدلة على تورط حركة الخدمة والعبد الفقير في محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/ تموز الماضي،

ما سبب هذا التحول في شخصية أردوغان في رأيكم؟

إننا مع الأسف بإزاء شخصية تحتاج إلى العرض على طبيب نفسي متخصص. يبدو أنه (أردوغان) لم يستوعب طبيعة المنصب الذي يشغله، وأطلق لخياله العنان، فكان يراوده حلم الخلافة أو إمارة المؤمنين، وكان يعتقد -وخاصة بعد “ثورات الربيع العربي”- أن الفرصة سانحة له، وأن العالم الإسلامي سيتماهى مع أحلامه وطموحاته الشخصية، وقد طفح هذا على تصريحاته ومواقفه التالية؛ فقد سمعناه يتحدث عن عواصم العالم الإسلامي ومدنه التاريخية وكأنها أقاليم تابعة له، ويتيح لنفسه حق التدخل في شئون دول الجوار. وبدلاً من رأب الصدع ونزع فتيل الخلافات في هذه الدول كنا نراه يسهم في تأجيج الأحداث؛ حدث هذا في مصر، وحدث هذا في سوريا أيضا. كان يعتقد أنه سيحقق أحلامه تلك من خلال مثل هذه التصرفات.

ولذلك كان مُصرًّا على اقتحام الأراضي السورية بأي ذريعة، وعَزَل كل القادة في الجيش الذين حذروه من مغبة هذا التدخل، ونراه يورط البلاد كل يوم ورطة أكبر من أختها، ويفتعل عديدًا من المغامرات الضخمة للتغطية على فضائحه وأخطائه الكارثية، ولن يكون آخرها هذا الانقلاب المسرحي الفاشل. أما إذا ذكرنا بعضا من تناقضاته فسيطول بنا الحديث ومن أمثلة ذلك:

بالأمس كان يدعم المنظمات الإرهابية من أمثال داعش بشكل علني، ويرى لها الحق فيما تقوم به من أعمال واليوم يزعم أنه يحاربها.

كان بالأمس أيضا يدعو إلى الإطاحة ببشار الأسد لديكتاتوريته وظلمه لشعبه، ويدعم معارضيه بالأسلحة، واليوم يسعى للتفاوض والجلوس معه على طاولة واحدة ولا يرى حلاً للأزمة السورية بدونه.

والحال كذلك في مصر والعراق وروسيا وإيران ومؤخرًا الاتحاد الأوروبي. فهو اليوم في موضوع الاتحاد الأوروبي يطلق كل الشعارات الدينية في حملته الانتخابية، ويستدعي كل المرارات التاريخية، ويؤجج عاطفة الجماهير، ويرفع من مستوى الكراهية لحسابات ضيقة ستعود بالضرر مستقبلاً على الأتراك والمسلمين في العالم الغربي. وغدا فجأة سنراه يعتذر من الغرب ـ كما العادة ـ بعد أن يكون قد ترك خلفه هذا الكم الهائل من الانقسام والاستقطاب في هذه المجتمعات ضد المسلمين.

وبعد أن كان معماريّو السلام من أبناء الخدمة الذين يُنشئون المحاضن التربوية لخدمة الإنسانية، يقومون بإذابة هذه المرارات التاريخية في حوض التسامح والمحبة، إذا برجالات أردوغان يسعون بكل ما أوتوا من قوة لإغلاق هذه المؤسسات في الداخل والخارج بكل جلافة وقسوة دون أدنى مراعاة للضمير والعقل والإنسانية، وليس لنا إلا أن نسأل الله تعالى أن يُرجعهم إلى رشدهم وصوابهم.

كيف ترى مستقبل تركيا في ظل هكذا شخصية؟

إذا استمرت الأوضاع على هذا النحو المزري من انتهاكات لحقوق الإنسان، وغياب كامل للحقوق والحريات وانعدام فرص التقاضي العادل، فستنعزل تركيا عن محيطها الإقليمي وعن العالم بأكمله ما عدا الدول التي تسير على نفس الخط، وسوف تتعرض تركيا لحزمة من العقوبات بموجب المعاهدات التي وقعت عليها. ومؤخرًا شهدنا محاولات من القيادة التركية الحالية للتملص من هذه المعاهدات عبر افتعال أزمات تبرر له الانسحاب منها والخروج من الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو والانضمام إلى تكتلات أخرى.

ولكن برغم هذا كله فعندي شعور بالتفاؤل، فتركيا دولة مركزية، وموقعها الاستراتيجي تاريخيًا وجغرافيًا يفرض عليها ألا تنعزل عن محيطها الإقليمي والدولي. ومن ثم أعتقد أن هذه المسيرة العابثة ستتوقف عند مدى معين، ولن يُكتَب لها الاستمرار على هذا النحو، وآمل أن يدرك المواطن التركي والرأي العام العالمي خطورة هذا الوضع ويتصدون له بالسبل المشروعة، وبعدها ستلتئم الجروح بسرعة وتعود تركيا لتواصل كفاحها النبيل في سبيل الديمقراطية والحريات وسيادة القانون وحقوق الإنسان دون تفرقة أو تمييز على أي أساس.

هل هناك احتمال لقدومكم إلى مصر؟ وما موقفكم القانوني في الولايات المتحدة؟

لقد تلقيت لفتات مخلصة للقدوم إلى مصر، وهذا يدل على نبل وشهامة من قاموا بتوجيه تلك اللفتات. والحقيقة أن هذا ليس غريبًا على خُلُق المصريين الذين يتمتعون بكل فضل. وبهذه المناسبة لا يفوتني أن أتوجه بالشكر والتقدير للحكومة المصرية، فقد أفشلت مساعي القيادة التركية الحالية الحثيثة لوصم حركة الخدمة بالإرهاب عبر منظمة التعاون الإسلامي، حيث حاولت القيادة الحالية استغلال انتقال الدورة الرئاسية إليها للقيام بهذا العمل، لكن تصدي الحكومة المصرية لها حال دون ذلك.

وهذا موقف يليق بمصر مكانا ومكانة، فقد وهبها الله من الهبات ما جعلها تتبوأ موقعًا هامًّا في أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي، وسيظل الموقف الذي وقفته مصر إلى جانب الخدمة في هذه المحنة جميلاً لن أنساه ما حييت. أما عن القدوم إلى مصر فإنني لا أقبل أن أوفر مناخًا هادئًا لنفسي على حساب إزعاج إخواني من المصريين أو مضايقتهم.

أنا أقيم هنا منزويًا في الولايات المتحدة منذ 17 عاما لا أخرج من المكان الذي أسكن فيه إلا لحاجة ضرورية. لديّ مجموعة طلاب من المقيمين هنا في أمريكا، نتدارس معا كتب التراث الإسلامي المختلفة من تفسير وحديث وفقه وعلوم أخرى، ولم يصدر بشأن إقامتي هنا أي مانع قانوني، ولذلك فأنا مستمر في إقامتي هنا، ولا أفكر في المغادرة إلى أي مكان آخر أو العودة إلى تركيا.

هل تعتقد أن الولايات المتحدة ستقوم بتسليمكم إلى تركيا؟

لقد ألحت المسؤولون الأتراك مرارًا في هذا الطلب، وعند زيارة “جون بايدن” نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إلى تركيا في فترة سابقة حاولوا إحراجه بهذا الطلب فأجابهم إجابة مفحمة قائلا: “ليس لأحد ـ مهما بلغ من المكانة ـ أن يُخرج أحدا من أمريكا سوى عن طريق القانون والمحكمة الفيدرالية، حتى إن الرئيس نفسه لا يستطيع أن يتخذ مثل هذا القرار”.

إن تقاليد دولة القانون راسخة هنا في الولايات المتحدة للدرجة التي يستطيع فيها قاض فيدرالي أن يوقف قرارًا يصدره رئيس الدولة -كما شهدنا مؤخرًا-، وإن من مقتضيات حقوق الإنسان والديمقراطية ودولة القانون ألا يتم اتهام أحد دون دليل، وإلّا تعرّض للمساءلة. أما اتخاذ القرارات على حسب أهواء البعض أو تهديداتهم فإنما هو إجراء يتم فقط في عالَم الطغاة، وليس في الدول التي ترسخت فيها الديمقراطية حيث يطبق القانون وفق إجراءات وتقاليد معتبرة.

ما رأيكم في القطيعة الدبلوماسية بين أنقرة والقاهرة؟ ومن المخطئ في ذلك؟

إذا أردنا تقييم الأمور كليا يمكننا القول: إن أردوغان وفريقه أسهموا بنصيب كبير في تأزم الأمور في مصر إلى حد لا يحتمل، فقد عملوا على تضخيم الأحداث في المنطقة، وكان لديهم أمل في السيطرة على المنطقة من خلال من يظنونهم مقربين منهم، لكنّ تَنبُّهَ مصر المبكر لهذه المغامرة قضى على هذه الآمال، وسارعت مصر إلى اتخاذ تدابيرها الوقائية. وعندما أدرك أردوغان أن مشروعه في المنطقة قد باء بالفشل بدأ يطلق لسانه في القيادات المصرية. وكلما حانت فرصة للتقارب وحل المشكلات العالقة بين الطرفين يخرج أردوغان بفاصل جديد من السب والشتم لكي تبقى المشكلة حية وليستثمرها داخليا أقصى استثمار.

ولكن برغم هذا كله فعندي شعور بالتفاؤل، فتركيا دولة مركزية، وموقعها الاستراتيجي تاريخيًا وجغرافيًا يفرض عليها ألا تنعزل عن محيطها الإقليمي والدولي.

ما رأيكم في ما وقع في مصر من أحداث 30 يونيو؟

لقد كان مخطَّطًا لمصر أن تَغرَق في الفوضى على غرار سائر بلاد المنطقة بما فيها تركيا في الوضع الراهن، ولكن شاءت إرادة الله أن ينقذها من هذا المخطط. فبتعاون الشعب المصري البصير الواعي مع مؤسساته العريقة استطاعت البلاد أن تنجو من هذا المصير، وأن تستعيد عافيتها وتتغلب على مشاكلها، وبالصبر والإخلاص ستسترد البلاد مكانتها كاملة.

ماذا تقولون في احتضان أردوغان للإخوان والمعارضة المصرية؟

في حقيقة الأمر يمكنك أن تسمي هذا احتضانًا ولكني لا أراه كذلك، لقد نظروا إلى أردوغان كأنه طوق نجاة، وأوهم أردوغان الشعبَ التركي أنه سخَّر لهم كل الإمكانات، وقامت وسائل إعلامهم بتضخيم بعض المساعدات التي قدموها لهم، وكسبوا بذلك تعاطفًا شعبيًا هائلاً وصوروه كأنه نصير الضعفاء والمظلومين. ولكن إذا تمعنتم في الأمر فستجدون أن أردوغان لا يقف إلا بجانب نفسه، وستجدون أيضا أن الإمكانات التي سخرها لهم ما هي إلا وسيلة لاستخدامهم في قابل الأيام بشكل أو بآخر. وها هو قد باع غزة والقضية الفلسطينية في أول بادرة صلح بينه وبين إسرائيل، وألقى بكل وعوده لحماس بغزة في عرض البحر، بعدما كان يناصب إسرائيل العداء ظاهرًا في كل محفل ويرفع عقيرته بالصياح في هجائهم خلال الأزمة معها.

وإذا كان هناك طائفة لا تزال تعتقد أنه الملاذ الأخير لقضاياها، فقريبا سيُلقِي بهم في أقرب فرصة تحين له. فهو ماض في طريقه إلى الهاوية بأقصى سرعة، وهو يدرك ذلك جيدًا، وهو على استعداد أيضا للتضحية بكل شيء في سبيل إنقاذ نفسه. وإذا أردنا أن نسرد في نفَس واحد مائتي مثال على تناقضاته وتقلباته في اليوم الواحد بين عشية وضحاها، مما يدل على طبيعته الميكيافلّية لأمكننا ذلك بكل سهولة.

كيف ترى مستقبل العلاقة بين مصر وتركيا؟

أنا على يقين –برغم كل ما حدث حتى الآن- بأن هذا الهذيان العارض سيتوقف عند حدود معينة، ولن يدوم هذا الوضع السلبي طويلاً، وسيستطيع الشعبان المصري والتركي العريقان لملمة جراحهما وتجاوز هذه الأزمة والعودة من جديد أخوين واعيين بدورهما التاريخي والجغرافي.

هل تشعرون بقلق إزاء مستقبل مدارس الخدمة التابعة لكم بمصر؟

أولا: أحب أن أوضح أنني لا أملك شيئا في أي مكان، ولا يمكن أن أدعي أن هناك مدارس تابعة لي في مصر أو في أي مكان آخر، كل ما هنالك أن هناك مجموعة من الأشخاص اقتنعوا بما يقترحه العبد الفقير من مقترحات ويعملون على تطبيقها بجهودهم الذاتية في أي مكان مناسب.

ثانيا: إن أي مؤسسة سواء مدرسة أو جامعة أنشأها محبون لي في أي مكان في العالم هي قيمة مضافة إلى البلد الذي توجد فيه، تعمل على خدمته وتقديم النفع له.

ثالثا: قد ثبت بعد التجربة والمعايشة الطويلة لهذه المؤسسات في كل البلاد التي تخدم فيها أنه لا علاقة لها بالشأن الداخلي من قريب أو بعيد، بل تنأى بنفسها تمامًا عن أي أمر داخلي يتعلق بهذه البلاد، وكل تركيزها على إعداد الأجيال للمستقبل؛ لأننا نؤمن بأن مشاكل المستقبل لا يمكن حلها إلا من خلال أفراد تلقوا تعليما جيدا. وقد خَبَرتنا المؤسساتُ الأمنية جيدًّا وخاصة المعنية منها بمراقبة المؤسسات الأجنبية، وتأكدوا من أننا نسير على هذا الخط ولا نفارقه أبدا. والأمر نفسه فيما يتعلق بمصرنا الحبيبة، وبالتالي فليس لدي أيّ قلق على أي مؤسسة في العالم ما دامت تلتزم بالشفافية، وتعمل وفق هذا الخط الذي وضحته.

لكن مؤخرا تم إغلاق مدارس للخدمة في بعض البلاد؟

صحيح، وهذا يبين لك مدى الذهنية التي ينطوي عليها الحزب الحاكم في تركيا، ويبين في الوقت نفسه براءة الخدمة من كل الاتهامات التي يكيلونها لأبنائها. فهم قد صادروا كل المؤسسات التربوية والإعلامية والاقتصادية بلا سند من القانون أو الدستور، ومؤخرًا عرضوها للبيع وكأنها ممتلكاتهم في مخالفة صريحة لحقوق الأفراد والمؤسسات في التملك، وأودعوا السجون والمعتقلات الآلاف من الأبرياء على خلفية الانقلاب المسرحي المزعوم، بينما القادة “العسكريون الكبار ورجال الاستخبارات” ما زالوا في مناصبهم، وفصلوا مئات الآلاف من أعمالهم بإجراءات قوانين الطوارئ، وعاقبوا كل من يقدم المساعدة لهؤلاء من قريب أو بعيد حتى اضطروا معلمين ومعلمات وأساتذة جامعين إلى بيع الجوارب في الشوارع، وجر عربات لبيع الأرز في الطرقات، وحرضوا الأهالي على التبليغ عن أي شخص له علاقة بالخدمة من قريب أو بعيد، وأحكموا قبضتهم الحديدية على البلاد في مشهد استدعى للذاكرة كلا من أعمال ستالين وهتلر وموسوليني وغيرهم من طغاة العالم، وضيعوا كل كفاح الشعب في سبيل نيل حرياته على مدار الأعوام الثلاثين الأخيرة.

وها هم الآن لا يكتفون بذلك، بل يتوجهون إلى بعض البلاد يضغطون عليها ببعض الملفات تارة أو يقدمون بعض الرشاوى من خلال التوصل إلى حلقات فاسدة ذات نفوذ في بعض البلاد، للقيام بأعمال قذرة لإغلاق المؤسسات تارة أخرى، أو يَعِدون البعَض الآخر بتأسيس بديل للخدمة تابع للدولة يقدم الخدمات نفسها للشعب مقابل تسليم مؤسساتنا لهم.

والأدهى من ذلك أنهم حقَّروا من قيمة سفاراتنا وقنصلياتنا في الخارج، حيث حولوا قناصلنا المحترمين وسفراءنا المبجلين إلى مراقبين أمنيين يتجسسون على مواطنيهم في الخارج؛ وبدلاً من أن يبحثوا عن مد جسور التعاون بين تركيا والعالم باتوا يفتشون عن وسائل تمكّنهم من إغلاق هذه المؤسسات والقضاء عليها، ففقدوا بذلك احترامهم وتعرضوا للانتقاد كما حدث في بعض البلاد ومنها مصر.

أما المؤسسات البديلة التابعة للدولة التي أسسوها ومنها ما يسمى “وقف المعارف” الذي يحمل أفكارا داعشية، فقد أخفقت إخفاقًا شديدًا في تقديم أي خدمات تذكر، بل لم يستطيعوا أن يجدوا معلمين أتراك يمكنهم أن يذهبوا إلى هذه المناطق النائية، ومن ثم كانوا يَعِدونهم بآلاف الدولارات لكي يوافقوا على الانتقال من تركيا إلى أفريقيا أو إلى دول أخرى. كما ظهرت حقيقتهم لهذه المجتمعات، فأعادت بعضُ الدول المؤسساتِ إلى أبناء الخدمة مرة أخرى، ورفضت محاكمُ بعض الدول قراراتِ الحكومة التي أمرت بهذا التحويل أو المصادرة وخاب سعيُهم مرة تلو الأخرى ولم يستجب لهم إلا من انخدع بأكاذيبهم أو بإغراءاتهم.

ومؤخرا -بفضل الله وحمده-تم افتتاح مدارس في مناطق أخرى وكأنها رسالة من الله لهم. فهم ينفقون أموال الشعب في الفساد والتخريب وليس في البناء والتعمير، ولذلك سيبوءون بالحسرة والخذلان.

إن أي مؤسسة سواء مدرسة أو جامعة أنشأها محبون لي في أي مكان في العالم هي قيمة مضافة إلى البلد الذي توجد فيه، تعمل على خدمته وتقديم النفع له.

كيف تقيّمون المظالم التي مورست على حركة الخدمة بعد الانقلاب، والتي طالت حتى النساء؟

لقد مرت تركيا بفترات عصيبة طوال تاريخها الحديث، فعلى رأس كل عشر سنوات كان يقع انقلاب في تركيا، وكانت محصلة هذه الانقلابات تراجعًا في مستوى الحريات بوجه عام، واعتقالات عشوائية بالجملة، وكانت تركز على المتدينين خاصة، لكننا لم نر أسوأ مما يحدث حاليا، فرغم كل تلك المظالم التي شهدناها في السابق كانت هناك حدود معينة يتوقفون عندها. فالنساء والأطفال والشيوخ كانت لهم حرمتهم، والقوانين كانت ولا زالت تنصّ على أن الجرائم شخصية، وهذا مبدأ إسلامي أصيل نطق به القرآن في قوله تعالى: “ولا تزر وازرة وزر أخرى”، لكن السيناريو الذي نعيشه حاليا، والذي لا ندري من كاتبه ولمصلحة من يطبقونه على أرض الواقع جعلهم بذرائع واهية وبموجب قوانين الطوارئ التي يفرضونها يرتكبون كل شيء يخالف الدين والقانون والأخلاق والأعراف والإنسانية، فهناك آلاف من المعتقلين في السجون بلا تهمة أو بينة أو دليل.

تهمتُهم الميل إلى شخص أو محبة فلان، لا يوجد في عرف الدولة جريمة يُعاقَب عليها المرءُ بناء على مودة يكنها في قلبه لأحد الأشخاص أو بسبب ميله إلى أحد الأفكار، بل يُنظر إلى أفعال الناس، دع هذا كله، بل هناك من هو في السجن اليوم لأنه سلّم على أحد من الخدمة أو تبرع يومًا ما لنشاط من أنشطة الخدمة كالأضاحي والمنح التي كانت تنظمها جمعية “كيمسه يوكمو” المرخص لها من قبل الدولة.

لقد وصل أردوغان إلى سدة الحكم واكتسب تعاطفًا شعبيًّا كبيراً عبر استغلاله المشاعر الدينية. وكلنا يذكر قضية الحجاب التي استغلها أتم استغلال، واليوم يبيح لنفسه انتهاك كل الحرمات، فعدد النساء المحجبات اللواتي يقبعن في سجونه اليوم يفوق كل حد، ومنظر النساء المتدينات المكبلات بالأصفاد سجلته كل العدسات في سابقة لم تحدث في التاريخ التركي، ولا جريمة لهن سوى اختيارهن أن يعشن ملتزمات بدينهن.

والشيوخ يقبضون عليهم وبعضُهم لا يقوى على المشي وآخرون في فراش الموت، وكذلك تم الفصل بين الأمهات المعتقلات وأطفالهن الرضّع، وهذا ما لا يجوزه الإسلام حتى ولو كانت المرأة أسيرة حرب.

ورغم التكتيم الإعلامي وتشديد الرقابة على وسائل النشر الإعلامية والاجتماعية برزت هذه المشاهد إلى العلن، وما خفي أكثر بكثير من هذا. وهناك كلام عن حالات تعذيب وحشية تمارس في السجون.

على العموم سيأتي يوم تظهر فيه كل هذه الممارسات الإجرامية إلى العلن، وساعتها سيطلع العالم على الوجه الحقيقي القبيح لهذه الطغمة الحاكمة التي تتستر بستار الدين ونصرة المظلومين والمستضعفين.

ما خلفية هذه المظالم التي يمارسها أردوغان ضد حركة الخدمة؟

لقد كان يتوقع منا أن نروّج له في العالم الإسلامي على أنه قائد المسلمين وخليفتهم، وكان يأمل أن نُجَيِّر مؤسساتنا التعليمية والخدمية المنتشرة في أكثر من 160 دولة لصالح هذه الطموحات، ولكننا أصررنا على استقلاليتنا ورفضنا رفضا قاطعا أن نكون أداة في مشروعه هذا، فأثار ذلك حفيظته وهو معروف عنه –كما صرح بذلك أقرب مستشاريه- بأنه رجل حقود، إذا خالف أحد أوامره أو لم يوافقه في تطلعاته اتخذه عدوا وبدأ يفكر في التنكيل به والقضاء عليه، ولذلك لم يواجهه أحد من أعضاء حزبه ممن أقصاهم لأنهم يعلمون عنه طبيعته تلك.

لقد بلغ بهم الحقد مبلغًا جعلهم يدبرون مع بعض الأمريكيين خطة للوصول إليّ هنا في مقر إقامتي والعمل على خطفي مما يبين لك مدى العقلية التي تحكم تركيا الآن، وأنها تدير الأمور كما تدار عصابات المافيا.. تخيَّلْ مسئولين حكوميين ومنهم دبلوماسيون وأصهار لأردوغان يديرون البلد هكذا. طبعا كل هذا لا يمكن أن يتم بدون تعليمات مباشرة من أعلى.

بل ظهر آخَرُ يدعو الحكومة أن تقصف هذا المقر في بنسلفانيا بالطائرات على غرار قصفهم لحزب العمال الكردستاني في جبال قنديل بشمال العراق، ولذلك ليس عجيبًا أن تجدهم يدعمون كل الفرق المتطرفة بكل وسائل الدعم من مال وسلاح وتسهيلات للمرور عبر أراضيها، من أول داعش إلى سائر المنظمات الإرهابية الأخرى.

لقد قدمنا لحزب العدالة والتنمية في بداية أمره دعمنا، شأنُنا في ذلك شأن كل الفئات الأخرى الداعمة للمسار الديمقراطي التوافقي عندما كان يظهر أنه مدافع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون، ويبدي جدية حقيقية في ملف الانضمام للاتحاد الأوروبي، ويحاول تصفير المشاكل مع جيرانه ومحيطه الإقليمي.

ولكنه عندما أحس بالتمكن وشعر بالقوة بدأ لا يقبل أي انتقاد ويرفض أن يتحدث أحد عن أخطائه أو أخطاء حكومته، وبدلا من أن يقوم بإصلاح الأخطاء أو الكشف عن الفساد وتقديم المتهمين إلى المحاكمة اتخذ طريق الهجوم، وقمع كل صوت معارض، ثم تبين لاحقًا أنه كان موقعا على خطة ضمن قرارات مجلس الأمن القومي في سنة 2004 للقضاء على الحركات المدنية المعتدلة ذات المرجعية الدينية وعلى رأسها حركة الخدمة هو وبعض من وزرائه، ولما وُوجِهوا بهذا لم ينكروا وقالوا إنهم كانوا مجبرين على التوقيع.

ولكنه بدأ في تنفيذ مخططه هذا على مراحل، فبدأ بتصفية كثير من البيروقراطيين في قطاعات الدولة المختلفة بذريعة انتسابهم للخدمة، ثم روّج لعمليات القبض على الوزراء الفاسدين في حكومته في 17/25 ديسمبر2013 على أنها انقلاب مدني على حكومته المنتخبة، وزاد من جرعات التنكيل ضد مواطنين وموظفين وشرطيين وقضاة بحجة انتسابهم لما أسماه “الكيان الموازي”، ثم كانت أحداث هذه المسرحية الانقلابية التي سماها منحة إلهية من الله، والتي فرض على أثرها قوانين الطوارئ، وبلغ التنكيلُ بالخدمة وبكل معارض كل مبلغ.

والآن لا تستطيع أي حركة أو مجموعة مدنية في البلاد أن تفتح فمها أو تنبس ببنت شفة، وإلا لاقت مصيرًا محتومًا من السجن والطرد من الوظائف والنفي أو التشريد من البلاد أو الحرمان من بعض المكتسبات التي منحها لهم من أموال الدولة.

ولكن سيأتي يوم تتكشف فيه كل هذه الحقائق دفعة واحدة، وسيشهد العالم مدى ما ارتكبه هذا الجنون من انتهاكات وخروقات، كما كان الحال مع كثير من الطغاة الذي حكموا العالم في فترة سابقة.

ما قراءتك لمسألة التعديلات الدستورية؟ وفي رأيك كيف تؤثر على مكانة تركيا الدولية؟

لقد نبَّهْنا منذ فترة طويلة أن هذه الحكومة وعلى رأسها أردوغان تتجه بالبلاد نحو الهاوية، وبعدما كان الأمل معقودًا عليهم في تخليص تركيا من معاناتها الطويلة بسبب الاضطرابات التي عاشتها جراء الانقلابات المتعددة، إذا بهم يتجهون بالبلاد نحو انقلاب من نوع آخر، وهو الانقلاب باسم الصناديق على إرادة الشعب الحرة.

سيأتي يوم تتكشف فيه كل هذه الحقائق دفعة واحدة، وسيشهد العالم مدى ما ارتكبه هذا الجنون من انتهاكات وخروقات

لقد سعينا عام 2011 إلى حشد الدعم للتعديلات الدستورية التي أجريت في ذلك العام، بسبب نتائجها التي كانت ستؤدي إلى تقوية دور المؤسسات المدنية والمحافظة على استقلاليتها، وتوسيع نطاق الحريات، والفصل بين سلطات البلاد المختلفة، لكن خاب ظننا وأصبحنا بإزاء رجل يريد جمع كل السلطات والصلاحيات في يده بهذه المواد التعسفية التي تقوض أمن وسلامة المجتمع، وتهدد وحدته وتعزز من القبضة الأمنية المسيطرة وتؤسس لكيان استبدادي مقيت.

وأعتقد أن تركيا الآن بات يُنظَر إليها على أنها أصبحت تمثل تهديدًا للأمن العالمي، شأنها شأن الدول التي سارت في هذا الاتجاه، ولكن كلي أمل أن يستفيق العقلاء ويحاولوا وقاية تركيا من الدخول في هذا المستنقع الآسن. فتركيا كما وضحنا تاريخيًا وجغرافيًّا لها مكانة مؤثرة في النسيج العالمي، وأي اهتزاز لهذه المكانة لن يقتصر تأثيره عليها وحدها.

كيف ترون مستقبل حركة الخدمة التي تعاني من تضييقات كبيرة؟

صحيح، هناك تضييقات شديدة مورست ولا تزال تمارس ضد أبناء الخدمة في الداخل التركي لدرجة إغلاق كل المؤسسات ونسف كل الجهود التي استمر بناؤها مدة تزيد عن الأربعين عامًا، وهناك محاولات مستمرة لإحداث مثل هذا النوع من الممارسات في الخارج ضد الخدمة بشتى الطرق والوسائل، حتى بات على رأس أجندة أي مسئول حكومي من أول رئيس الجمهورية إلى أدنى مسئول فيها عند لقائه بأي مسئول دولي هو الحديث عن إغلاق مؤسسات الخدمة في الخارج أو على الأقل التضييق عليها وتسليم منتسبيها إليهم. وبالرغم من استجابة عدد محدود جدا من الدول لهذه المطالب نظرًا للضغوطات أو المصالح البينية المشتركة إلا أن أغلب دول العالم رفضت هذه المطالب وردت على تركيا ردًّا حاسماً وقالوا لهم: “إن هذه المجموعة تمارس على أراضينا أنشطة تعليمية واستثمارية منذ أكثر من 25 سنة، ولم نشهد عليهم أي خروقات أمنية أو اجتماعية أو فكرية حتى ولو كانت بسيطة، بل على العكس فقد كانت لهم إسهاماتهم في الجانب التعليمي في البلاد ورفع كفاءة الطلاب ومستواهم العلمي”.

ولله الحمد باءت محاولاتهم تلك بالفشل في كثير من البلدان، وأُعلن عن مساعدة بعض الدول لفتح مدارس جديدة في أنحاء مختلفة من العالم.

وبعدما كانت تشكُّ هذه الدول في ارتباطنا بالحكومة التركية الحالية وتتهمنا في بعض الأحوال بالترويج لأفكارها المتطرفة، تبين للعالم كله بعد هذه الممارسات براءةُ ساحة الخدمة من كل التهم المنسوبة إليها، كما تبين من رد فعل أبناء الخدمة تجاه كل هذه الممارسات القمعية الظالمة مدى أهمية الاستثمار في الإنسان، ونوعية الناس الذين قامت الخدمة بتربيتهم. فقد كانت الحكومة التركية تهدف من خلال هذه الفظاظة التي تعاملت بها مع أبناء الخدمة إلى استفزازهم وجرّهم إلى الشوارع ودفعهم إلى ارتكاب أعمال عدائية، ولكن كل ذلك لم ينجح، وضرب أبناءُ الخدمة أروع الأمثلة في التعامل الهادئ والرزين تجاه كل هذه القسوة والغلظة، فلم يصدر عن أي واحد منهم مقابلةُ هذه الممارسات ولو حتى بوكزة خفيفة، وعبَر أبناءُ الخدمة هذا الامتحان بنجاح بفضل من الله ونعمته.

أما عن مستقبل الخدمة فنحن ماضون في طريقنا، لا يثنينا عنه إلا قضاء الله عز وجل، وقد تعلّمنا دروسًا كثيرة من هذه المحنة، تعلّمنا أن نقيّم إمكاناتنا ونستثمرها كلها ما أمكن، وتعلمنا أن نضاعف الجهد في سبيل تحقيق آمالنا وتطلعاتنا نحو إنسانية أفضل، إنسانية تنعم بالحب والسلام والتعاون والإخاء، وتنبذ العنف والتعصب والخلاف الفاسد، وتبني مستقبلها على أسس من العلم والفهم والاحتواء، سائلين المولى عز وجل أن يرضى عنا وأن يعفو عن زلاتنا وأن يثبّتنا على طريق مرضاته إلى أن نلقاه.

 

* تم نشر هذا الحوار في صحيفة الوطن المصرية في حلقتين، الأولى في 9 أبريل 2017، والثانية في ١٢ أبريل ٢٠١٧. وقد أجرى الحوار الصحفي محمد حسن عامر.