بنسلفانيا (الزمان التركية) – نشر الأستاذ فتح الله غولن بيانًا استنكر فيه بأشد العبارات العملية الإرهابية التي هزت أمس الاثنين مدينة سان بطرسبورغ الروسية وأسفرت عن مقتل 11 شخصًا وإصابة 45 آخرين.

وجاء في البيان: “إني أدين بشدة العملية الإرهابية الغاشمة التي استهدفت عربة قطار في مترو أنفاق بمدينة سان بطرسبورغ وراح ضحيتها 11 شخصًا، إلى جانب إصابة عدد كبير من الأبرياء”.
وأكد بيان الأستاذ غولن قائلاً: “إن الكلمات تعجز عن التعبير عن مدى الحزن الذي شعرت به جراء سقوط هذا العدد من الأرواح البريئة. وأقدم أحر التعازي والمواساة لأسر الضحايا وأسأل الله تعالى أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، كما أتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

وتابع الأستاذ غولن بقوله: “وبهذه المناسبة، أكرر وأؤكد مرة أخرى إدانتي لكل أنواع العنف والإرهاب التي تسبب الآلام للأبرياء من الناس. إن هذه العملية البغيضة لم تستهدف المواطنين الروس فقط، بل هي موجهة إلى الإنسانية كلها، الأمر الذي لا بد أن يقودنا ـ أعضاء الأسرة الإنسانية كافة ـ إلى التضامن والوقوف صفا واحدا ضد كل أشكال العنف والإرهاب من جميع الفئات والجنسيات “.

يذكر أن الأستاذ فتح الله غولن عرف منذ بدايات ظهوره بدعوته إلى لغة السلام والإقناع في العلاقات البشرية، وإلى تفعيل الطرق الديمقراطية والأساليب الدبلوماسية في العلاقات الدولية بدلاً من لغة العنف والإرهاب، استلهامًا من المعايير القرآنية والنبوية والمبادئ الإنسانية العالمية.