قضية العنف عند كل من النورسي وكولن (٦)

لقد خلصنا في الحلقة السابقة إلى أن مواجهة قضية العنف بالنسبة لفتح الله كولن تتم عبر رؤية وضمن مشروع واسع متكامل الأركان، وذلك بشكل تلقائي، دونما حاجة إلى ضجيج ولا جعجعة بدون طحين. وكل هذا عبر منهج “الحركية والفكر”، المصطلحان اللذان نحتهما الأستاذ كولن، إلى جانب العشرات من المصطلحات التي تتناسل في رؤيته الإصلاحية، بل هما قطبا الرحى في عمله التجديدي الأصيل، يقول: “حركية وفكر قادران على تغيير الذات والآخرين”، فالرجل يتكلم عن التغيير وكُلُّه ثقة في المستقبل.

فلولا دراية الأستاذ كولن بالنصوص وخبرته بالواقع، ما كان له أن يتفنن في تنزيل رؤيته الشاملة وبنجاح أبهر الخصم قبل الصديق.

من أجل ما سلف، فإني أشفق على بعض المنتقدين أو الحاسدين أو الخصوم، الذين يُهرولون جاهدين وبكل الوسائل لإلصاق “تهمة العنف” بالأستاذ كولن و”حركة الخدمة” عبر المصطلح الجديد الذي لا لون ولا طعم ولا رائحة له وهو “الإرهاب”؛ الذي جاء بولادة قيصرية، وقد يصدق على قصيري النظر وضعيفي التفكير من أمثال هؤلاء قول فتح الله كولن: “وليس لأمثال هؤلاء ماض ولا مستقبل، فلا ينفكون من التقلب المضطرب في المستنقعات واللوثيات”. عِلمًا أن هذا المصطلح “الممسوخ” أصبح يوظَّف اليوم حسب الأهواء ودون رقيب ولا حسيب؛ الشيء الذي أدى إلى تشريع كل الأبواب أمام إرهاب عالمي حقيقي، ليس العنف إلا واحدًا من بناته، حيث تقف الدول والحكومات عاجزة عن تحديد أسباب هذا الداء العضال، فضلاً عن علاجه. أما علاج “معضلة العنف” عند الأستاذ كولن فجاءت ضمن منهجه الخاص الذي اعتمده في كل مشروعه الإصلاحي الشامل؛ والذي قدرتُ تقسيمه إلى ثلاثة مناحي مركزية:

– المنحى الأول: يتعلق بفقه النصوص.

– المنحى الثاني: يُهمُّ فقه الواقع.

– المنحى الثالث والأخير: يُعنَى بفقه التنزيل.

 من ثمة فحديث العلماء وعامة “أولي الأمر” حول مواجهة العنف أو “محاربة الإرهاب” في غياب الشروط الحقيقية لذلك، يبقى مجرد كلام والسلام.

ومن هذا المنطلق أيضا قلنا بأن منهج الأستاذ كولن في مواجهة العنف يعد نموذجا يحتذى لمن ألقى السمع وكان له قلب سليم؛ ذلك أن هذا الرجل فقيه ومجتهد ارتقى في سلم الفقه درجة؛ فلولا درايته بالنصوص ظهرًا وبطنًا، ولولا خبرته بالواقع أنظمة وفكرا وثقافة، ما كان له أن يتفنن في تنزيل رؤيته الشاملة وبنجاح أبهر الخصم قبل الصديق.

بناء على ما سلف، فإن فتح الله كولن في مشروعه الشمولي قد عالج “معضلة العنف” بشكل غير مسبوق في واقعنا المعاصر، وبناء عليه فإن اتهامات “كولن” بالعنف، أصبحت تواجَه بالسخرية والاستخفاف من طرف كل من يعرف هذا الرجل أو يعرف “حركة الخدمة”، وذلك من الأفراد والدول على حد سواء.

إن فقه النصوص لا معنى له إذا لم يحقق مقاصدها عبر تنزيلها في واقع الناس.

وفيما يلي لمعة من الإشارات حول منهج فتح الله كولن، تُبين أن مواجهته لـ”معضلة العنف” كانت مواجهة شاملة وعميقة، إلى الحد الذي أنتجت عقلياتٍ ورجالاً استثنائيين بكل المقاييس، وأنَّ مَنْ يتهم هذا الرجل بالعنف إما جاهل عليه أن يتعلم، أو مختل يحتاج أن يعالج.

المنحى الأول: يتعلق بفقه النصوص

لقد مرت أمتنا بزمن كثرت فيه حواجز الاحتياط والصيانة للنصوص الدينية، خوفًا من الاعتداء عليها أو التعسف في ولوج حِماها، نعم لقد كان عمل السلف في هذا الصدد جبارًا وفعالاً؛ إلا أن اكتفاء الكثيرين ممن جاء بعدهم بالتأمل في تلك الشروط الاحتياطية والدوران حول سياج كنوز من النصوص، منع من تذوقها والاستفادة من ثمارها الشافية لكثير من الأمراض الفتاكة التي عمت أمتنا وشملت العالمين.

أليس المجتهد ابن عصره؟ وكيف للعلماء اليوم أن يواجهوا التحديات التي هجمت على أمتنا من كل باب ومنها قضية العنف والإرهاب؟ وإذا أجمع من يُعتد برأيه من المسلمين على أن الإسلام منهج حياة وفيه أجوبة لكل الإشكالات وعلاج لكل الأمراض؛ فمن لها، ومتى، وكيف؟

إن فقه النصوص لا معنى له إذا لم يحقق مقاصدها عبر تنزيلها في واقع الناس، وإذا كان العالِم ابن بيئته وواقعه، فإن عِلمه بأحوال الناس وآلامهم وآمالهم شرط لابد منه حتى يتصدى لمهمة الإصلاح والتغيير والهداية المنشودة من تنزيل الشرائع وسن القوانين؛ وإلا فإن جهل المتصدي لهذه المهمة بالواقع أو بأحوال الناس يجعل دعواه كلامًا لا أثر أو تأثير له باستثناء التذكير. (يتبع)

About The Author

أ.د. عبد المجيد أبو شبكة،أستاذ التعليم العالي، ورئيس شعبة الدراسات الإسلامية بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة-المغرب، وعضو مجلس الكلية. منسق ماجستير"الاجتهاد التنزيلي" وعضو فريق دكتوراه: "فكر الإصلاح والتغيير في المغرب والعالم الإسلامي"، مستشار بجهة الدار البيضاء سطات. له عديد من الأعمال العلمية والفكرية منها: كتاب"فلسفة جديدة لفهم القرآن الكريم" وكتاب "ري الظمآن في عد آي القرآن" وكتاب "علم العدد ". نُشر له عدد من المقالات والحوارات في مجموعة من الصحف والمجلات الوطنية والدولية.

Related Posts