في محاضرة لي بمدينة بورصة، وقفتْ طالبة تركية تسألني: “لماذا يقِف البعض موقفًا سلبيًّا من حركة الخدمة؟”

فأجبتُها مبتسمًا: “يا بنيّتى! من ذاق عرَف… هم لم يذوقوا، فأنّى لهم أن يعرفوا؟!”.

هي زهرة، ولكنها ليست مثل باقي الأزهار… كما أنهم “رجال ولا كأيّ رجال”